بات من شبه المؤكد، أن المرشح الأوفر حظا لخلافة محمد عبد العزيز على رأس البوليساريو هو المساوي أمحمد بن خداد بن موسى.

وبحسب ما أوردت يومية "المساء" في عدد الإثنين، فإن مصادر مطلعة رجحت كفة الرجل على اعتبار أنه ظل يشغل طيلة السنوات الأخيرة مهمة الممثل الشخصي لعبد العزيز والفاعل الرئيسي في العلاقات الخارجية للجبهة. كما أنه يحظى بإجماع بقية قادة الجبهة، وكان من المؤسسين للجبهة في 20 ماي من سنة 1973.

أمحمد بن خداد بن موسى يعتبر أيضا، أحد المقربين من النظام الجزائري. كما أنه يحظى بعلاقات جيدة مع بعض الدول في المنتظم الدولي، التي لها صلة مباشرة بملف الصحراء المغربية، وتجمعه بعض الروابط العائلية بالرئيس الموريتاني الحالي لكون جدة هذا الأخير تنتمي إلى قبيلة أولاد موسى التي تستقر بمنطقة تيرس زمور، والتي يتحدر منها امحمد بن خداد بن موسى.