كشف تقرير بريطاني حديث حول "الرخاء والإزهار لسنة 2016"، أن المغرب سجل تراجعا كبيرا، على الصعيد الإفريقي، في العديد من المجالات خاصة في مؤشر الحكامة، ومكافحة الإرهاب، وكذا واقع التعليم وحرية التعبير.

ووفقا للتقرير الذي أصدرته منظمة "ليجاتوم" البريطانية، فقد حل المغرب في المركز السابع في مؤشر الحكامة، حيث جاء خلف رواندا وناميبيا وبوتسوانا التي احتلت المرتبة الأولى.

أما في ما يخص جودة التعليم، فعلى غرار التقارير الأممية والدولية الأخرى، تذيل المغرب ترتيب الدول المغاربية حيث حل ثامنا فيما احتل الجوائر الرتبة الأولى، بحسب تقرير المنظمة غير الحكومية المذكورة.

وفي ما يخص مؤشر حرية التعبير والتسامح مع الأقليات الجنسية والدينية، فلم يحمل التقرير أخبارا سارة للمغرب، إذ احتل الأخير الرتبة 23 إفريقيا متقدما على تونس والجزائر، فيما سبقته في سلم الترتيب دول أخرى مغمورة.

من جهة أخرى، احتل المغرب المرتبة السابعة في مؤشر مكافحة الإرهاب والحفاظ على الأمن، خل كل من البنين وكذا تونس التي عاشت على وقع عدة هجمات إرهابية في الفترة الأخيرة.