أحرجت طالبة مغربية رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون خلال برنامج تلفزيوني مباشر، حينما وصفت كلامه بالهراء قائلة: "أنا طالبة أدب إنكليزي وأعرف الهراء حينما أراه".

الطالبة المغربية وضعت كامرون أما حرج كبير خلال لقاء مباشر بثته شبكة "سكاي نيوز" لمناقشة موضوع انسحاب أو بقاء المملكة المتحدة داخل الاتحاد الأوربي، حيث سألته عن ضعف الحملة التي تقوم بها حكومته من أجل إقناع المواطنين بالتصويت لصالح البقاء في الاتحاد الأوربي.

وقالت الطالبة سورية بوعزاوي، التي تنحدر من عائلة مغربية مسلمة مهاجرة، إنها تدعم بقاء المملكة المتحدة داخل الاتحاد الأوربي وستصوت لصالحه، لكن الحكومة التي تريد البقاء أيضا تقوم "بحملة تعرف حالة من الفوضى الكاملة، من أجل إقناع المواطنين بتوجهها".
 
وأضافت بوعزاوي البالغة من العمر 22 سنة، أنها ترى الحملة الحكومية مجرد ذعر وخوف من الخروج من الاتحاد الأوربي، و"لا تقدم أي حقائق واضحة تدعم ذلك من خلال توضيح سلبياته وإيجابياته للمواطنين".

وعند إجابته عن هذا الجزء من سؤالها، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن هناك أسبابا كافية وإيجابية للبقاء داخل الاتحاد، بحيث سيعرف البلد وضعا أفضل من ناحية توفير فرص الشغل، كما سيستمر البلد في التطور والتقدم، ما سيجعله أقوى لمواجهة التغييرات المناخية والإرهاب، إلا أن الشابة لم تعجبها أجوبة كاميرون.

وفي تعقيبها على كاميرون مباشرة بعد أن اعتبرت أن كلامه لا يجيب عن أسئلتها، قالت بوعزاوي موجهة الخطاب له: "رأيتك من قبل تقاطع الناس، وأنا طالبة أدب إنكليزي، لذلك فإني أعرف الهراء حينما أراه"، وهي الجملة التي أثارت ضحك وتصفيق الحاضرين في أستوديو البرنامج.

يذكر أن بريطانيا ستجري استفتاء شعبيا على بقائها داخل الاتحاد الأوربي من عدمه، في ال 23 يونيو 2016، وهو الاستفتاء الذي تحاول حكومة ديفيد كاميرون إقناع المواطنين بالتصويت فيه لصالح خيار البقاء.