نجح الدكتور بيدرو كافاداس، أحد الجراحين العالميين الاختصاصيين في زرع الأعضاء، بمستشفى بلنسية (شرق إسبانيا)، في إعادة ترميم وجه سميرة بنهار (39 عاما) التي كانت تعاني من ورم وراثي أصاب جلدها وأثر على جهازها العصبي متسببا لها في شلل شديد في الوجه.

وبحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن سميرة، المنحدرة من مدينة الدار البيضاء، اتصلت بالدكتور كافاداس عن طريق "مؤسسة عدرا"، قبل خضوعها لعملية جراحية أولية في يونيو 2015 لسحب معظم الخلايا السرطانية. ودخلت آخر مرة لغرفة العمليات في أبريل الماضي لتلطيف منطقة العين.

وأوضح الدكتور كافاداس، في مؤتمر صحفي، أنه قام خلال هذه العملية بإعادة رسم تماثل وجه سميرة، وأن العلاج تطلب 13 شهرا وثلاث عمليات جراحية. أما سميرة فقالت "لقد ولدت من جديد ... وأنا سعيدة كثيرا وممتنة لجميع الذين جعلوا هذه اللحظة ممكنة".

يشار إلى أن الدكتور بيدرو كافاداس كان قد أشرف سنة 2008 على أول عملية مزدوجة لزرع ذراع بإسبانيا والثانية في العالم، كما أنجز سنة 2009 أول عملية زرع وجه في هذا البلد الايبيري.