عادت من جديد قضية تهريب المكالمات إلى الواجهة، بعدما تفجرت مؤخرا، فضيحة شبكة دولية لتهريب المكالمات.

ووفقا لما أوردته يومية “المساء” في عدد نهاية الأسبوع، فقد تمكنت عناصر الأمن بالدارالبيضاء من اعتقال العقل المدبر للشبكة، إضافة إلى بعض عناصرها، بعد حجز وسائل تقنية متطورة تستعمل لتهريب المكالمات على الصعيد الدولي. إذ تبين أن شقة بحي سيدي معروف بالبيضاء كانت مكانا لتجمع تقنيين وأحد المهندسين في مجال الاتصالات.

و أضافت اليومية، أن التحقيقات التي باشرتها فرقة أمنية متخصصة، كشفت تورط نافذين وابن أحد أكبر رجال الأعمال بالمغرب، إضافة إلى مسؤول أمني تبينت علاقته بأحد المتهمين الذي جرى اعتقاله قبل أن تتم متابعته في حالة سراح.