أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الجمعة، ان رئيسه السابق السويسري جوزيف بلاتر والمساعدين السابقين له الفرنسي جيروم فالكه والالماني ماركوس كاتنر تقاسموا 80 مليون دولار، وذلك من اجل "الثراء الشخصي" عبر عقود وتعويضات خلال الخمسة اعوام الماضية.

واوضح الاتحاد الدولي، الذي يوجد مقره في زيوريخ، انه سلم هذه المعلومات للقضاء السويسري وسيتقاسمها مع القضاء الامريكي.

وأبرز أن "بعض العقود تتضمن بعض التدابير التي يبدو انها انتهاكا للقانون السويسري"، وذلك بخصوص نظام التعويضات للمسؤولين الثلاثة السابقين.

وكان مكتب المدعي العام في سويسرا قال، في وقت سابق اليوم، إن السلطات السويسرية فتشت مرة أخرى مقر (الفيفا) وصادرت وثائق وبيانات الكترونية في إطار التحقيقات التي تجريها في فضيحة الفساد الكبرى التي تعصف باللعبة الشعبية.

وأوضح المكتب في بيان أنه "في إطار التحقيقات الجنائية الجارية في قضية الفيفا، قام مكتب الإدعاء العام في سويسرا بعملية تفتيش لمقر الفيفا في الثاني من يونيو 2016 بهدف تأكيد بعض الأمور.. والحصول على مزيد من المعلومات". وأكد بيان مكتب الإدعاء أن التحقيقات الجارية تطال الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في بيانات سابقة للمكتب إلى جانب أشخاص آخرين غير معروفين.