مرصد حقوقي يطالب الحكومة بإلغاء ريع سيارات الخدمة والسكن الوظيفي

42
طباعة
طالب “المرصد الوطني للعدالة الاجتماعية”، بإلغاء كل المقتضيات المتعلقة بما يسمى السكن الوظيفي أو سيارات الخدمة والتعويض عن التنقل، ودلك “وفاء لشعار محاربة الريع الذي رفعته الحكومة المغربية الحالية خلال الحملة الانتخابية”.

كما ذكّر المرصد، الحكومة المغربية، في بيان توصل به “بديل”، بـ”المطالب الشعبية المشروعة المتعلقة بإلغاء تقاعد البرلمانيين من جهة وإلغاء لائحتي الشباب والنساء خلال الانتخابات البرلمانية لكونها تناقض نص وروح دستور 2011 وتكرس التمييز بين المواطنين”.

وأوضح المرصد أن هذه الإمتيازات ” كان يمنحها المستعمر الفرنسي خلال فترة الحماية، للفرنسيين الذين يريد إقناعهم بالعمل والاستقرار في المغرب”، مشيرا إلى أن “الإدارة المغربية أبقت على هذا الامتياز بعد الاستقلال، كإجراء مؤقت بالنسبة للمتعاقدين الفرنسيين الذين كنا نحتاج إليهم بسبب قلة الأطر الوطنية حينها”.

وأضاف المرصد الحقوقي، أن “هذا يعني بأننا أصبحنا اليوم أمام مفهوم ريعي للوظيفة العمومية موروث عن الحقبة الاستعمارية، وليس حقا أصيلا”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. ولد الدرب يقول

    إذا كان هناك من أراد تغيير شيء في هذا البلد، فليلجأ إلى الشعب لحثه على الضغط من أجل ذلك. أما أن نطلب من المستفيد من الريع أن يتخلى على امتيازاته فهذا طرب أندلسي ممل.

  2. ابو سلمى يقول

    ولماذا هؤلاء القوم يسارعون الى شراء الاصوات جهارا والسلطة تراقب لكن لا تفعل اي شيئ بل لتوظفه مستقبلا في التحكم بهم من بعيد
    اليوم مسؤولينا يتهافتون على المنصب
    – ليكون علاقة مع الجهة المتحكمة
    -ليراكموا الاموال ويوفروها لابنائهم وذويهم
    -ليقتاتوا من التراخيص والمحلات التجارية والاكراميات السخية وخلق شركات وهمية
    -ليتقربوا من الجهة القوية بعيدين عن الفقر والفقراء والعوز
    -يهرولون لقصعة التفاريق

  3. الكاشف يقول

    الملاحظ في الآونة الأخيرة جمود أي تحرك جماهيري تجاه المطالبة بحذف تقاعد البرلمانيين و الوزراء كما تظهر فضائح الوزراء بين الفينة و الأخرى ( بناء الفيلات على الشاطئ و مجمع مخبزة وحمام ومقهى بسلا والسفر مع العائلة للنزهة وأداء العمرة على نفقة الميزانية العامة ) نماذج من خروقات واستغلال المنصب لأغراض شخصية وعائلية ولم يفلت من هذه البلية إلا من رحم ربي

  4. Abdoul يقول

    C’est la moindre des choses. Quant je vois chaque matin des voitures soit disant de servicendeposer les enfants à l’école et des fois le chauffeur reste toute l’ajourner devant l’école, je dis que c’est un pur scandale. Et le comble c’est que ces gens là ne se rendent plus compte de ce coûteux avantage. Et quand je vois des voitures faire le plein d’essence le samedi et dimanche la je m’enrage. Et je finis par dire c’est injuste. La franchement il faut réformer tout Ca. On comprend pourquoi l’administration ne recrute plus, n’investit plus elle engraisse ceux qui ont eu la chance d’avoir un travail. Il faut également voir ce qui se passe au niveau des communes.

  5. bado يقول

    المرصد الوطني للعدالة الاجتماعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.