البرلماني الذي غاب عن الجلسة من أجل صديقته وانتفضت ضده زوجته ينحدر من الراشيدية

43
طباعة
حصل الموقع  على تفاصيل أخرى، بخصوص واقعة طريفة لبرلماني غاب عن جلسة برلمانية، وحين قرأ رئيس الجلسة أسماء المتغيبين، في جلسة منقولة مباشرة على القنوات العمومية، وسمعت زوجة البرلماني باسم زوجها ضمن لائحة المتغيبين، انتقلت للرباط بحثا عن زوجها للاحتجاج عليه.

التفاصيل الجديدة تفيد أن البرلماني المعني ينحذر من مدينة الراشيدية، وبأن الزوجة حين حلت بالرباط، وجدت هاتفه مغلقا، فاتصلت بصديق له، أخبرها بأن البرلماني رفقة صديقته، في إحدى الفيلات في الرباط، المملوكة لصديق له، محددا لها العنوان، طالبا منها أن لا تكشف له أو لغيره، أنه هو من قدم لها هذه التفاصيل، غير أن حظ البرلماني كان كبيرا حين حضرت الزوجة للفيلا، في وقت كانت فيه صديقته قد غادرت المكان، غير أن هذا لم يعف البرلماني من “جذبة” كبيرة وصل أصداؤها إلى الجيران بحي الرياض في الرباط.

وجاءت هذه التفاصيل مبشارة بعد نشر الموقع  الحلقة الأسبوعية المصورة تحت عنوان “لا إسلام مع حصول بنكيران على 13 مليون ومغاربة بلا مراحيض وآخرون يأكلون من حاويات الأزبال” والتي تضمنت الحديث عن هذه الواقعة الطريفة، في سياق حديث الموقع عن غياب أزيد من 282 برلماني عن جلسة التصويت على قانون تشغيل القاصرات، الأمر الذي خلف استياءً عارما وسط قسم واسع من المغاربة، خاصة مع الإمتيازات التي يحظى بها البرلمانيون؛ كحصولهم شهريا على 4000 درهم تخصص للبنزين و 5000 درهم للإقامة في الرباط، وهاتف ذكي بقيمة 7000 درهم مع اشتراك مجاني و”آيباد” بقيمة 10 آلاف درهم، مع اشتراك مجاني، إضافة إلى راتب شهري بقيمة 36 ألف درهم، دون الحديث عن التعويضات الخاصة بالتنقل خارج المغرب؛ حيث يظفر البرلماني بـ150 أورو عن يوم المهمة ونظير هذا المبلغ عن اليوم الذي سبقه ونظيره هذا المبلغ عن اليوم الذي يليه، علما أن الجهة المستضيفة تتكلف بكل مصاريف البرلماني من اكل وتنقل ومبيت.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

5 تعليقات

  1. المصطفى يقول

    بغيت غير نعرف لاش تايصلاح هاد البرلمان….؟؟؟

  2. عكرمة يقول

    والله الصراحة انتم بهايم تستهلون اكتر اليس انتم من صوتم عليهم واشتروكم ب100درهم انتم بقر بهايم لازال تفرقكم على البشر سنوات ضوءية هههه واش نتوما بشر اميين ينامون ويتقاضون مبالغ مبالغ فيهم على كل ساعات النوم مااحلى المغرب والله

  3. ابو سلمى يقول

    ما هذا النمودج الا قليل وسط مسؤولينا الافداد
    وهؤلاء هم من يتسابقون في الانتخابات للبر والامان من المساءلة
    هؤلاء من يجرون وراء قصعة المتحكمين في زمام امور البلاد والعباد
    وهؤلاء هم اللاعبون في سياسة العبث
    وهؤلاء كثيرون من لهم سجلات عند الداخلية وتعرف ماذا يفعلون ومتى تتحكم فيهم باصبع ومن بعيد
    ممثلين انفسهم واولياء نعمتهم ولا يمثلون احدا غيرهم

  4. jamal يقول

    on leur donne 36000DH et on ajoute encore ts ces privilége que fait ce parlement n’est-ce pas lui qui fait venir le soleil et des millions vivent sous le seuil de la pauvreté,c trop même la solde que reçoit chaque mois c déjà trop et ils ne viennent pas pour voter des lois donc ils viennent uniquement pour dire au peuple nous voilà à la TV.il faut que le peuple bouge contre ces criminels et cette fois il faut pas laisser passer ces connards

  5. برومي يقول

    … ورغم هذا فانه ممثل الامة في احسن بلد في العالم .انه النموذج المغربي رغم انف ابي ذر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.