تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الخميس 02 يونيو، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من ستة أفراد ينشطون بمدن تطوان ومارتيل والدار البيضاء، موالين لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية".

ووفقا لما أورده بيان لوزارة الداخلية، فإن المعطيات الأولية تؤكد أن أفراد هذه الخلية تربطهم علاقات وطيدة بمقاتلين بفروع "داعش" يسعون لإيجاد موطئ قدم لهذا التنظيم الإرهابي بالمملكة، تماشيا مع استراتيجيته التوسعية خارج قواعده بالساحة السورية العراقية.

وأضاف البيان أنه تنفيذا لهذا المشروع تم التخطيط لإيفاد بعض أعضاء هذه الخلية لإحدى المعسكرات المنضوية تحت لواء "داعش" بهدف الاستفادة من دورات عسكرية في أفق العودة إلى المملكة لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية، وهو الأمر الذي يزيد من حدة تهديدات تنظيم ما يسمى "الدولة الإسلامية" الرامية إلى زعزعة أمن واستقرار دول العالم.‏

وأشار المصدر إلى أن المشتبه بهم في هذه العملية، التي تندرج في إطار التصدي للتهديدات الإرهابية، سيتم تقديمهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة. ‏