وسط صمت مطبق للجهات الرسمية المغربية، أعلنت جبهة البوليساريو، أن مراسيم دفن زعيمها الراحل محمد عبد العزيز، ستتم في منطقة بئر لحلو التي تقع ضمن الخريطة المغربية.

ونقلت وسائل إعلام موالية للجبهة أن "مراسيم العزاء ستتم في مخيمات تيندوف، قبل نقل جثمان الراحل محمد عبد العزيز صوب منطقة بئر لحلو"، الواقعة وراء الجدار الأمني، والتي سيطرت عليها الجبهة خلال التسعينات ضمن تفاريتي، وأعلنتها عاصمة لما يسمى "جمهورية البوليساريو"، بينما يحمل المغرب الأمم المتحدة مسؤولية مراقبتها.

ومن المرتقب أن تنقل طائرة خاصة جثمان زعيم البوليساريو، في الساعات القليلة القادمة من مستشفى بواشنطن الأمريكية صوب الجزائر ومن تم إلى تيندوف حيث سينظم تجمع رئيسي للجبهة من أجل إلقاء نظرة الوداع قبل أن ينقل جثمانه إلى منطقة «بئر لحلو» حيث سيوارى الثرى.

وليست هذه المرة الأولى التي تلتزم فيها الرباط الصمت في مثل هذه الواقعة، فقد سبق وأن زار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون منطقة بئر لحلو قبل شهرين، دون أن تحرك الجهات الرسمية المغربية ساكنا.

خريطة