اعترف رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بفشله الذريع في معالجة أهم ملف من ملفات الفساد، وهو ما يتعلق بالريع الإقتصادي، الذي تتشعب عنه باقي أنواع الريع الأخرى من رشوة ومحسوبية وإستبداد.

وقال بنكيران أمام طلبة المعهد العالي للإعلام والإتصال اليوم الأربعاء 1 يونيو، وهو يقدم إعترافاته حول ملف مقالع الرمال والكريمات، "هادي غادي نعتارف ليكم بيها وفشلنا فيها فعلا".

وحاول بنكيران أن يكون صريحا حتى في تبرير فشله في محاربة الفساد الذي جاء من أجله، فقال:"ملي جينا واحد النهار كنشوف في التلفزيون لقيت بعض السياسيين كيقولوا لينا علاش كتستروا على الناس لي عندهوم مقالع الرمال ولا الناس لي عندهم الكريمات.. قولو لينا غير نعرفوهم شكونا هوما؟ وأنا كنعيط على الرباح قلت ليه بغيتي الناس ياخدوا الفلوس وحنا نتسترو عليهم ونخلصو الثمن السياسي دير اللائحة ونشرها ونشرنا اللائحة ووقعت ضجة واش ظلمنا الناس اللي نشرنا الأسماء دليالهم الله أعلم معرفتش؟"

وأضاف بنكيران "هما كياخدو الفلوس بقرار من الدولة ماشي عيب يتعرفو بالنسبة ليا، لكن ملي جينا نعالجو المشكل أجي تشوف المشاكل لي لقينا، متسائلا:"اش غانديرو لهاد الكريمات؟ واش نحيدوهوم ؟ مشاكل كبيرة جدا.. نخليوهم مشاكل كبيرة جدا، دخلنا في مسلسل تدريجي وإلى حد الآن موصلنا لوالو".

وختم بنكيران كلامه قائلا:"إذا بغيتو تقولو فشلنا في هذه، نعم صحيح وكذلك في مقالع الرمال مقدرناش نضبطو مقالع الرمال يمكن في المستقبل نديرو شي مقاربة، ويمكن نضبطو بها وعنداكوم تشكو في واحد القضية، راه محاربة الفساد من أصعب ما يكون وواحد النهار قلتها مباشرة في البرلمان ماشي انا لي كنحارب الفساد راه هو لي كيحاربني".