لأول مرة، تحدث رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران عن حادثة حلق رأس وحاجبي عاملة بمقصف كلية العلوم بمكناس، على يد طلبة منتمين لفصيل "البرنامج المرحلي" حيث وصف طلبة لم يُدينهم القضاء بـ"المجرمين".

وقال بنكيران خلال كلمة له في لقاء مع طلبة المعهد العالي للإعلام والإتصال، اليوم الأربعاء 1 يونيو، "العنف يستدعي العنف وهذا إن لم ننتبه سيتعمم، يجب على الدولة أن تتحمل مسؤوليتها من أجل وقف هذا العنف بأي وجه كان"، مضيفا:"ردوا البال لبعض الجهات التي تدافع عن هؤلاء المجرمين الذين اسميهم مجرمين لأنهم فعلا مجرمون حقيقيون، يدافعون عنهم نظرا لتقاربات سياسية، أو لأنهم يقدمون لهم خدمات انتخابية، إن هذا هو اللعب بالنار".

وقال بنكيران خلال كلمة له في لقاء مع طلبة المعهد العالي للإعلام والإتصال، اليوم الأربعاء 1 يونيو، "تألمت كثيرا لتلك الفتاة، التي تلقت أربعين صفعة قبل حلق رأسها ، تصوروا أربعون صفعة لفتاة عمرها 16 سنة، لكن لا تنسوا أنه قبل سنة تم اغتيال شاب مسكين في مدينة فاس، وقبلها وقع هذا العنف أكثر من مرة".

وحمل بنكيران المسؤولية للجهات المعنية من سلطة وقضاء للتصدي لهذا العنف بكامل الصرامة ومن أي جهة كانت، وقال :"حتى إذا تورط أحد الطلبة المنتمين لحزب العدالة والتنمية فأنا أطلب من القضاء إلا يكون رحيما بهم كما لا يجب أن يكون رحيما مع أي كان".