أجلت محكمة الإستئناف بتازة، بقية المرافعات والنطق بالحكم في ملف متابعة دركيين متهمين بمقتل مواطن، بمنطقة واد أمليل، (أجلتها) إلى جلسة يوم الثلاثاء 07 يونيو الحالي، ابتداء من الساعة 11 صباحا، وذلك بعد استمرار الجلسة التي عقدت يوم الثلاثاء 31 ماي الماضي لأزيد من عشر ساعات.

وبحسب ما نقله لـ"بديل.أنفو"، مصدر من "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" فرع تازة، تابع الجلسة، التي احتضنتها القاعة 1 للجنايات بمحكمة الاستئناف بتازة، بعد أن انطلقت ابتداء من الساعة التاسعة صباحا والى حدود الساعة السادسة والنصف مساء، فقد تم خلالها استجواب ومساءلة شهود في ذات القضية التي يُتهم فيها دركيون بالتورط في مقتل المواطن يسمى قيد حياته "حميد بوهزة " بواد امليل، إقليم تازة.

وأضاف مصدر الموقع أنه قد آزر عائلة الضحية في هذه الجلسة عدد من المحامين، من بينهم حسن الطاس، محمد المسعودي، احمد الحريري، وعبد اللطيف جنيح، وأنه نظر لطول الجلسة والإرهاق الذي ترتب عن ذلك، ارتأى الرئيس باتفاق مع المحامين تأجيل المرافعات إلى جلسة يوم الثلاثاء 07 الحالي .

وتعود وقائع هذه القضية إلى تاريخ ليلة31 غشت 2015 أي منذ تسعة أشهر ،حين اهتز الرأي العام المحلي بمنطقة واد أمليل بإقليم تازة على فاجعة وفاة المواطن المذكور، حيث أتهم دركيون بتعريضه للتعذيب الجسدي بمقر سرية الدرك الملكي بمركز وادأمليل، حيث أفضى تقرير التشريح الطبي، إلى أن الضحية البالغ من العمر 32 سنة، قد توفي نتيجة نزيف في الكبد، وإصابات ورضوض في أنحاء الجسم.

ويتابع في هذه القضية إحدى عشر (11) دركيا منهم خمسة (5) في سراح مؤقت متابعين بتهم تتعلق بالضرب والجرح المفضي إلى الموت والتزوير في المحاضر .

يذكر أن هذه هي المرة الرابعة التي تأجل فيها هذه القضية بعد أن حددت لها أول جلسة بتاريخ 8 مارس الماضي، لتدرج الجلسة الخامسة بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمدينة تازة صباح يوم الثلاثاء 31 ماي الماضي .