استغرب بعض المتتبعين لبرنامج "ضيف الأولى " الذي يبث على القناة الأولى المغربية، للكيفية التي تهرب بها رئيس جمعية حقوقية عريقة بالمغرب، من مناقشة موضوع عزل القاضي محمد الهيني، بسبب رأيه، وكذا متابعة الصحفيين.

ولاحظ متتبعو البرنامج الذي بث يوم الثلاثاء 31 ماي، علامات الإحراج بادية على مُحيّا بوبكر لاركو، رئيس "المنظمة المغربية لحقوق الإنسان"، وهو يستمع لسؤال معد ومقدم البرنامج، الزميل محمد التجيني، بخصوص عزل القاضي محمد الهيني، بسبب إبدائه لرأيه في قوانين السلطة القضائية عندما كانا مشروعين معروضين على البرلمان".

واكتفى لاركو بالقول، " نحن في فترة انتقالية وعبرنا عن موقفنا في بيان حكيم وقلنا أن مسألة حرية التعبير لدى القضاة بين منزلتين وأن الدستور نص عليها لكن القوانين لم تقررها بعد"، دون أن يتطرق نهائيا لموضوع متابعة الصحافيين الذي سأله عنه التيجيني.

في ذات السياق نوه بعض متتبعي الحلقة المذكورة، الذين تواصل معهم "بديل.أنفو"، بشجاعة ومهنية التجيني وجرأته في طرح هذا الموضوع عبر برنامج بقناة عمومية، بعد أن عملت الأخيرة جاهدة على التعتيم المستمر على قضية الهيني، والحيلولة دون إثارتها عبر مختلف فقراتها وبرامجها..