مع حلول موعد امتحانات البكالوريا، تكاثرت في الآونة الأخيرة العديد من الصفحات التي تستعد لهذا الحدث الوطني متحدية بذلك الإجراءات الصارمة والإحترازية التي ستتخذها وزارة بلمختار لمحاربة ظارة الغش.

وعاين الموقع، تحيين صفحات قديمة عادت إليها الحياة مع حلول موعد الإمتحان الوطني، فيما تم إنشاء صفحات جديدة باسماء مختلفة من قبيل : "تسريبات 2016 "، "تسريبات امتجانات البكالوريا 2016"، "جنود التسريبات"، "تسريبات الباك و الجهوي ؟ ملخصات، نقيلة كلشـي"...

ورغم الإجراءات غير المسبوقة التي أعلنتها وزارة بلمختار من أجل التصدي للغش في الإمتحانات إلا أن هذه الصفحات توعدت من خلال منشوراتها بالعودة إلى نشر كل الإمتحانات وبأسرع وقت ممكن، وضرب كل إجراءات الوزارة عرض الحائط، مستعرضة العديد من التقنيات الإلكرونية الجديدة والمتطورة التي من شأنها أن "تساعد التلميذ في عملية الغش".

وعرفت هذه الصفحات إقبلا كبيرا وتفاعلا منقطع النظير من طرف آلاف التلاميذ المغاربة، الذين تهافتوا على بعض ملخصات الدروس المنشورة على بعض هذه الصفحات، من أجل إعداد ما يصطلح عليه بـ"الحجابات"، بعد تصغير الورقة التي تتضمن الأجوبة.

وكانت وزارة التربية الوطنية قد أعلنت اتخاذها اجراءات حازمة للتصدي لظاهرة الغش وذلك عن طريق توقيع التلاميد وآبائهم على التزامات وكذا استعمال أجهزة متطورة لكشف الغش وإمكانية إحالة المتورطين على القضاء.