وجد وزير الطاقة والمعادن عبد القادر عمارة، نفسه أمام عاصفة من الإنتقادات وموجة من الإستهجان بسبب ظهوره كـ"خَنُوعٍ" أمام العاهل الإسباني.

وظهر الوزير عبد القادر اعمارة منحنيا ومطأطئا رأسه أمام  الملك فيليبي السادس، اليوم الاثنين بقصر لاثارثويلا بمدريد، في لقاء حضره كل من كل من المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب علي الفاسي الفهري وكاتب الدولة الاسباني في التجارة خايمي غارثيا ليغاث وسفيرا البلدين.

وانهالت الإنتقادات على الوزير العضو في حكومة عبد الإله بنكيران، حيث استنكر النشطاء ما أقدم عليه، معتبرين ذلك نوعا من "الضعف والخنوع"، و"انتقاصا من قيمة المغاربة الذين يمثلهم وزراء الحكومة في مختلف المحافل واللقاءات الدولية".

ونال الوزير على صفحته الإجتماعية بالفيسبوك نصيبا من الإنتقادات إيضا، بعد أن نشر صورة لقائه بالعاهل الإسباني، حيث كتب مُعلق:"مع إحتراماتي سيادة الوزير ، الإحترام لملك إسبانيا لا يستوجب الركوع!"، وقال آخر:"بالتوفيق لكن الانحناءة مبالغ فيها"، فيما أورد معلق ثالث:"قد تكون الانحناءة متداولة خلال تبادل التحايا، و لكن عرضها بصورة ثابتة أمر آخر ".