زار الوفد الحقوقي الممثل لـ"اللجنة الوطنية للدفاع عن أصحاب البيوت المشمعة"، مقر إقامة محمد عبادي، الأمين العام لـ"جماعة العدل والإحسان"، بمدينة سلا يوم السبت 28 ماي، وذلك بمناسبة حلول الذكرى العاشرة لتشميع منزله.
حقوقيون في بيت الجماعة

وضم الوفد كلا من عبد العزيز النويضي منسق اللجنة المذكورة والمؤرخ المعطي منجيب وعبد اللطيف الفلالي، والحقوقية خديجة الرياضي، إضافة إلى عضوي الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أبو الشتاء مساعف، ومحمد السلمي، وعضو الشورى في الجماعة محمد أوراغ، وعضو قطاع محاميي الجماعة محمد أغناج.
حقوقيون في بيت الجماعة2

واستنكر الحاضرون في اللقاء، إقدام السلطات على تشميع بيت الأمين العام للجماعة، معتبرين ذلك "خرقا سافرا لحقوق الإنسان وظلما عدوانا في حق الجماعة".

من جهته عبر عبادي عن شكره للوفد الحقوقي الذي حل ببيته، مؤكدا أن هذا التشميع هو استهداف لحرية التعبير والتنظيم، وتكميم للأفواه وغلق لأبواب الحريةبشكل عام.
حقوقيون في بيت الجماعة3

يشار إلى أن السلطات قد أقدمت سنة 2006 على تشميع بيت الأمين العام لجماعة "العدل والإحسان"، وهو القرار الذي تعتبره الجماعة "خرقا سافرا للقوانين الدولية والوطنية".