فشلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في إيجاد مدرب رسمي للمنتخب الوطني الأولمبي، الذي يخوض تجمع تدريبي بمدينة مراكش، بالتزامن مع التجمع التدريبي للمنتخب الوطني الأول.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها منتخب وطني تداريبه في غياب مدرب رسمي، إذ اضطرت الجامعة إلى طلب الاستعانة بخدمات المدير التقني ناصر لارغيت للإشراف على التداريب، في ظل انشغال هيرفي رونار، بالمنتخب الأول.

وكان جمال سلامي قد رفض الإشراف على تدريب المنتخب الأولمبي بالشروط التي تقترحها الجامعة، الأخيرة في وضع حرج، إذ اضطرت إلى الموافقة على تنظيم التجمع التدريبي للأولمبيين، في غياب مدرب يشرف على التداريب، بالتنسيق مع هيرفي رونارد، المخول له الإشراف على المنتخبات الثلاثة الأول والمحلي والأولمبي.