احتج عشرات الطلبة اليوم الإثنين 30 ماي، أمام محكمة الإستنئاف بمراكش تزامنا مع مثول 13 من رفاقهم المعتقليبن على خلفية المواجهات الأخيرة التي شهدها الحي الجامعي بذات المدينة يوم 19 ماي الجاري.

وذكرت مصادر طلابية، ان محيط المحكمة الإستئنافية شهد تطويقا أمنيا كثيفا، حيث مُنع المحتجون من حضور الجلسة، للتعبير عن تضامنهم ومؤازرتهم للطلبة المعتقلين.

وردد المحتجون شعارات من أمام المحكمة، من قبيل :"رغم القمع رغم السجون لازلنا صامدون ومناضلون "، قتلهوم عدموهوم ولاد الشعب يخلفوهوم"، "الحرية الفورية لمعتقل القضية"، "المعتقل ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح".

وأشارت المصادر ذاتها  إلى أن هيئات دفاع الطلبة، قد تقدمت بطلب السراح المؤقت لرئاسة الجلسة امام قاضي التحقيق، قبل أن يتم تأجيل النظر في القضية إلى إشعار آخر.

وكانت النيابة العامة قد مددت الحراسة النظرية في حق الموقوفين لمدة 24 ساعة، قبل أن يتم عرضهم بعد ذلك أمام أنظار الوكيل العام للملك، لكون التهم المنسوبة لهم ذات طابع جنائي.

يشار إلى أن المواجهات قد اندلعت بين الطلبة والعناصر الأمنية، بعد أن اجتمع الطلبة من أجل تنظيم مسيرة احتجاجية نظرا لتأخر صرف المنح، قبل أن تسارع عناصر الأمن إلى باب الحي الجامعي لمنع الطلبة من الخروج للإحتجاج، الأمر الذي أسفر عنه تبادل الرشق بالحجارة واستعمال خراطيم المياه، وإصابات واعتقالات.