قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية عاقبت المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع و35 آخرين بالسجن المؤبد يوم الاثنين لإدانتهم في قضية عنف وقع بمدينة الإسماعيلية شرقي العاصمة بعد يومين من عزل الرئيس السابق محمد مرسي في 2013.

وقال مصدر لوكالة "رويترز"، إن محكمة جنايات الإسماعيلية التي نظرت القضية في أكاديمية الشرطة بشمال شرق القاهرة لأسباب أمنية عاقبت تسعة متهمين آخرين بالسجن المشدد 15 عاما و20 بالسجن المشدد عشر سنوات و19 بالسجن المشدد ثلاث سنوات.

وأضاف المصدر أن المحكمة برأت 20 متهما موضحا أن 28 متهما حوكموا غيابيا وأنهم من بين من حكم عليهم بالسجن المؤبد.

ومدة السجن المؤبد في القانون المصري 25 عاما. ويقول قانونيون إن المحكوم عليهم بالسجن المشدد لا يستفيدون من العفو عن جزء من العقوبة في حالة حسن السير والسلوك.

وكانت النيابة العامة قد نسبت إلى المتهمين قتل ثلاثة أشخاص عمدا والشروع في قتل 16 آخرين والبلطجة ومحاولة احتلال مبنى محافظة الإسماعيلية بالقوة وتحطيم مدرعة شرطة وسيارتين حكوميتين وإتلاف ست سيارات ودراجات نارية خاصة وحيازة أسلحة نارية.

وأعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للجيش عزل مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في الثالث من يوليو تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما. ووقعت أعمال العنف التي أقيمت القضية بسببها في الخامس من يوليو تموز 2013.

وبعد عزل مرسي وقعت أعمال عنف في القاهرة ومدن مختلفة قتل فيها مئات من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان ورجال شرطة. كما ألقت قوات الأمن القبض على آلاف من أعضاء الجماعة وأغلب قياداتها وقدموا للمحاكمة.

وكثف إسلاميون متشددون في شمال سيناء هجماتهم على قوات الجيش والشرطة وقتلوا مئات من أفرادهما.

وسبق صدور أحكام على بديع بينها الإعدام شنقا.

والحكم الذي صدر يوم الاثنين يقبل الطعن عليه أمام محكمة النقض أعلى محكمة مدنية مصرية.