دعا المشاركون في فعاليات إحياء ذكرى وفاة ناشط حركة 20 فبراير وجماعة العدل والاحسان، كمال العماري، إلى كشف الحقيقة كاملة وراء وفاته ومحاكمة من أسموهم بـ"المتورطين في مقتله".

وجاءت هذه الدعوة خلال الحفل التأبيني الذي نظمته لجنة "عائلة وأصدقاء ...كمال العماري"، أمام منزل هذا الاخير بمدينة آسفي، عشية يوم الأحد 29 ماي الجاري، والتي عرفت حضور قيادات عن الجماعة يتقدمهم عبد الواحد المتوكل رئيس الدائرة السياسية للجماعة، الذي ألقى كلمة بالمناسبة رفقة رئيس الدائرة الحقوقية محمد السالمي.

العماري كمال2

كما نظمت ذات اللجنة وقفة بالمكان الذي أصيب به العماري بجروح على إثر تدخل أمني باستعمال القوة لتفريق إحدى تظاهرات 20 فبراير سابقا.

وفي سياق تخليد ذات الذكرى نظمت قيادات من جماعة "العدل والاحسان" وعلى رأسها الحمداوي والمتوكل والسالمي زيارة لبيت عائلة العماري.

العماري كمال

كما سبق لهذه اللجنة أن نظمت وقفة أمام مقر البرلمان المغربي، يوم السبت الماضي، حضرها عدد من الوجوه الحقوفية البارزة كمحمد الزهاري، وأحمد الهايج وخديجة الرياضي وخديجة مروازي والمعطي منجب وعدد كبير من انصار الجماعة، رفعت خلالها صور للعماري ولافتات بها كتابات مطالبة بإنصاف وكشف حقيقة مقتله.

العماري كمال4

وكان قاضي التحقيق قد قرر إيقاف المتابعة في ملف وفاة كمال العماري استنادا إلى المادة 216 من قانون المسطرة الجنائية والذي ينص على أنه: "يصدر قاضي التحقيق أمراً بعدم المتابعة إذا تبين له أن الأفعال لا تخضع للقانون الجنائي أو لم تعد خاضعة له، أو أنه ليست هناك أدلة كافية ضد المتهم، أو أن الفاعل ظل مجهولا".

العماري كمال1  العماري كمال3