قالت السلطات الأميركية، إن معركة بالأسلحة النارية اندلعت في غرب هيوستن، مساء الأحد، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 6 وأجبرت المسؤولين على مناشدة السكان البقاء في منازلهم، بينما كانوا يستعدون للاحتفال بذكرى يوم النصب التذكاري.

وقالت مارثا مونتالفو القائم بأعمال قائد شرطة هيوستن للصحفيين إن شخصين على الأرجح شاركا في إطلاق النار ويعتقد أن أحدهما أطلق النار فقتل الآخر.

لكن الشرطة قالت لاحقا في تدوينة بموقع فيسبوك إن المشتبه به لقي حتفه برصاص أحد أفراد الشرطة، ولم يصدر على الفور تفسير للتناقض الواضح.

وقالت التدوينة إن المشتبه به الثاني أصيب برصاص الشرطة أيضا ونقل لمستشفى قريب في حالة حرجة.

وأوضحت مونتالفو أنها لا تعرف الدوافع وراء إطلاق النيران وأنها تسعى للحصول على مساعدة من المواطنين، مضيفة: "نحاول ربط كل الخيوط. لا يزال التحقيق جاريا".

وضمت قائمة ضحايا الحادث الذي اتضحت أبعاده خلال الساعات الماضية اثنين من الشرطة تلقيا العلاج بمستشفى.
أما القتيل الثاني الذي وصف بأنه "مواطن" فعثرت عليه الشرطة داخل سيارة، وقالت مونتالفو إنه من غير الواضح إن كانت هناك صلة بينه وبين المشتبه بهما.

وفي حادث آخر اشتعلت النيران وأتت على محتويات محطة للتزود بالوقود قرب مكان إطلاق النار، وأظهرت لقطات تلفزيونية محطة محترقة والنيران لا تزال تشتعل فيها.