في تطور ملفت في هيكلة قيادة جبهة البوليساريو، عقدت الجبهة اجتماعها في ظل غياب زعيمها، عبد العزيز المراكشي، الذي اشتد مرضه، حسب مصادر صحراوية، التي أشارت إلى أن الاجتماع خصص لمناقشة الوضع العسكري للجبهة في ظل التطورات الاخيرة, وعودة الجبهة إلى التلويح بخيار حمل السلاح ضد المغرب.

وكشفت مصادر إعلامية متطابقة، أن زعيم الجبهة غاب عن الإجتماع الذي عقده مكتبها الدائم، مضيفة نفس المصادر، أن الوضع الصحي للمراكشي بات متدهورا، فيما خلفه على رأس الإجتماع القيادي عبد القادر الطالب الوزيرالأول للجبهة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الإجتماع خصص لمناقشة الوضع العسكري للجبهة في ظل التطورات الأخيرة، والتهديدات المتواصلة من الجبهة للعودة إلى حمل السلاح ضد المغرب، من أجل الضغط على المنتظم الدولي والدول الكبرى المهتمة بالنزاع