سأل موقع "بديل" عبد العزيز أفتاتي  البرلماني عن حزب "العدالة والتنمية" عن سبب غيابه عن مؤتمر حزبه الأخير ، فرد أفتاتي: ليس من الضروري أن أكون حاضرا في كل المناسبات، قبل أن يزيد بشكل  مثير ومناقض لمقتضيات دستور 2011، الذي ينص صراحة على تعيين رئيس الحكومة من الحزب الذي تصدر نتائج   الاستحقاقات، بالقول: المهم بالنسبة إلينا اليوم هي استحقاقات 7 أكتوبر هل سيكون الاقتراع حرا ونزيها؟ وهل سيعين رئيس الحكومة من الحزب الذي تصدر نتائج الانتخابات بشكل حر ونزيه وشفاف؟ ثم هل ستكون هناك تحالفات حرة ونزيهة وشفافة؟

وفي رده عن سؤال بخصوص موقفه من تجديد ولاية عبد الإله بنكيران على رأس حزب  " العدالة والتنمية" خلال المؤتمر الاستثنائي، المعقد مساء السبت 27 ماي الجاري  بالرباط، قال أفتاتي: هذا يدخل في حكم الغيب".

وعندما نقل إليه الموقع ما نسبه إليه أحد المواقع بقوله عن المؤتمر: "إنها مسرحية" رد أفتاتي:  غير صحيح   غير صحيح.. المسرحية هي البؤس الذي يحاول أن يكرسه البعض، أما مؤتمر العدالة والتنمية فهو نوع من  الإجابة عن مرحلة، يجعل فيها الحزب الاستحقاق الوطني أولى من الاستحقاق التنظيمي".

وزاد أفتاتي: المؤتمر سياسي، ويحاول أن يتفاعل مع أجندة المرحلة وهي الاستحقاق الوطني مقررا الحزب تأجيل  الإشتغال على الأجندة التنظيمية إلى وقت لاحق".

يذكر أن الملك هو الذي يعين رئيس الحكومة وهو الساهر على احترام الدستور بمقتضى الفصل 42 منه.