الرميد يرفض التصريح للصحافة خلال المؤتمر بدعوى عدم رغبته في التأثير على بعض القضايا المطروحة أمام القضاء

49
طباعة
تفاجأ عدد من الزملاء الصحافيين برفض وزير العدل والحريات، المصطفى الرميد، إعطاء تصريحات لهم بحجة حساسية المنصب الذي يتولاه (وزارة العدل).

وبحسب حديث بعض الزملاء لـ”بديل.انفو” فإن الرميد رفض الحديث عن المؤتمر الاستثنائي الذي عقده “البجيدي” يوم السبت 28 ماي الجاري، بالرباط، مكتفيا بأنه مرَّ “سمنا على عسل”.

وبحسب ذات المصادر فقد أخبر مستشار الرميد الذي كان يرافقه كظله أينما تحرك، (أخبر) الصحافيين، أن الوزير لا يريد التصريح للصحافة حاليا لكونه في “منصب حساس”، وحتى لا يكون لتصريح تأثير على بعض القضايا المطروحة على القضاء”، بحسب المصدر.

وتساءل أحد الزملاء الذين تحدث معهم الموقع، “كيف للوزير أن يرفض التصريح للصحافة حول مؤتمر استثنائي لحزب يُعتبر هو من قيادييه في وقت سبق له أن أطل على المغاربة في برنامج إذاعي، ووجه من خلاله اتهامات بالكذب وعدم النزاهة، وافتراءات في حق زملاء صحافيين آخرين”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. عبد القادر زيني يقول

    لابد من التمييز بين ما يجب ان يكون ، و الواقع المر الذي نعيشه من خلال نصوص قانونية تعتمدها المحاكم في الفصل بين المتقاضين … لم يصدر بعد اي قانون جديد في الجريدة الرسمية بعتبر الاعلام الالكتروني او المنبثق عنه صحافة تمكن القضاة من اعتماده في قانون الصحافة … فهناك فرق بين اعلام رسمي و اعلام خاص لا تحكمه الى اليوم ضوابط و نصوص … و لا عقوبة بدون نص كمبدأ عام فاعطاء تصريح مباشر للصحافة و العموم يختلف عن اعطاء تصريح لاذاعة لا تملك الصفة و المصلحة و منتوجها قد يتعرض للتغيير و التبديل حسب الصحافي و المصرح . فلهذا وجب التعامل مع القضاء بواقعية شديدة و احترام مبدأ البينة على من ادعى و اليمين على من انكر … و كل تسجيل لم تسجله الضابطة القضائية بامر مكتوب يحدد الزمان و المكان غير قانوني و قد تستانس به المحكمة لدفع المتهم على الاعتراف فقط ، و هو ليس دليلا اذا انكر المتهم …

  2. Premier citoyen يقول

    انه لمن المخجل ان يحلل و يحرم وزير الملفووووي ما شاء و متى شاء . لايريد تقديم اي تصريح في مسألة تتعلق بالحزب لحساسية منصبه ويصرح في مسألة تتعلق بقضية معروضة على القضاء و لم يبث فيها بشكل نهائي. فيا لوقاحتكم يا بيجيديين! إذا كنتم تضنون انكم تستبلدون المغاربة ، فاعلموا انكم فقط تكشفون عن مكونكم وسريتكم . لعنة الله عليكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.