أدانت"الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، ما أسمتها "المتابعة الكيدية والترهيبية" التي يتعرض لها محمد الفازيقي، عضو مكتبها التنفيذي، جراء ممارسة عمله الحقوقي، كما أدانت "التعامل التمييزي للقضاء وتسخيره لترهيب المدافعين عن حقوق الإنسان".

وحول تفاصيل الواقعة أوضحت الرابطة في بيان توصل به "بديل"، أنه خلال مؤازرة فرع الرابطة بجرادة لاحد مناضليه بالمستشفى الاقليمي قصد العلاج تعرض رئيس الفرع محمد الفازيقي، للاهانة من قبل احد اطباء الولادة المعروف بكثرة غياباته عن مصلحة الولادة حيث تهجم على أعضاء الفرع وخاطبهم بالحرف "انتوما أصحاب جرادة سيرو حضيو مواتكم (أمهاتكم) واخوتاتكم متحضيوش السبيطار".

وأضاف البيان، أن "الفرع المحلي تقدم بشكاية لدى نائب وكيل الملك ضد المعني بالامر، حيث قام وكيل الملك بحفظ الشكاية رغم توفر الشهود، مقابل متابعة رئيس فرع جرادة من طرف الدكتور، لتتابع النيابة العامة رئيس فرع الرابطة بجرادة بتهمة اهانة موظف حيث سيمثل يوم الإثنين 30 ماي أمام المحكمة الابتدائية بوجدة على الساعة التاسعة صباحا".

وأكدت الرابطة، على "فشل السياسة المنتهجة في تسيير القطاع الصحي بالإقليم؛ كنقص الطواقم الطبية، ضعف التجهيزات، قصور في الطب المتخصص، النقص الحاد في الأدوية، الاهتمام بالشكليات على حساب الضروريات، غياب رؤية واضحة لمستقبل الصحة بالإقليم، سوء تدبير الموارد البشرية، الرشوة. والمحسوبية،..."

وأعلنت الهيئة الحقوقية، عن تضامنها التام واللامشروط مع عضو مكتبها التنفيذي محمد الفازيقي، معتبرة المحاكمة خدمة للفساد في المجال الطبي وتمييزا بين المواطنين (حفظ شكاية الرابطة ومتابعة المشتكي)، مشددة على أنها عازمة على اتخاذ كافة الخطوات محليا وطنيا ودوليا من أجل فضح والتنديد بالممارسات التعسفية ضد المدافعين عن حقوق الانسان في ممارسة واجبهم.