علم "بديل.أنفو" أن أحد المواطنين أقدم صباح يوم السبت 28 ماي الجاري، على إضرام النار في جسده بمدينة تاهلة، مما خلف له حروقا خطيرة سينقل على اثرها الى المستشفى المتخصص في مدينة بمكناس، بحسب ما نقله للموقع مصدر محلي.

وأضاف ذات المصدر أن المواطن الذي أضرم النار في جسمه هو من كان قد بلغ عناصر الدرك بأن أحد أفراد عائلته يتوفر على مسدس.

وبحسب المصدر دائما فإن هذا المواطن قبل اضرامه النار في جسمه ظل يصرخ ويقول "إنه قام بواجب وطني والآن الكل ينظر اليه وكأنه مخبر، ويتحدثون عنه بسوء".

وكانت المصالح الأمنية بمدينة تاهلة، قد حجزت يوم الخميس 19 ماي الجاري، مسدسا شبيه بالنوع الذي يستخدم لإعطاء انطلاقة سباقات الجري، بأحد المنازل بحي البساتين، ليتم نقله إلى مختبر الدرك الملكي لإجراء خبرة علمية عليه.