قال عبد الرحمان بنعمرو، الكاتب الوطني لحزب "الطليعة الديمقراطي الاشتراكي: " عن أي حكومة نتحدث وشي كيحفر لشي".

واستحضر بنعمرو، مساء الجمعة 27 ماي، خلال كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح المؤتمر الوطني لحزبه بالرباط، (واستحضر) ما جرى خلال انتخاب رؤساء الجهات والانتخابات الجماعية ليوم 4 شتنبر الماضي وكذا ما جرى خلال انتخابات رئيس مجلس المستشارين.

ونفى بنعمرو بشكل قاطع إمكانية تحقيق أي تنمية أو تقدم في ظل الدستور الحالي، مشيرا إلى ضرورة إحداث تعديل دستوري يعطي صلاحيات أكبر للحكومة وخاصة لرئيسها.

ورسم بنعمرو صورة قاتمة عن واقع حقوق الإنسان في المغرب، خاصة وضع السلطة القضائية من خلال استحضار ما تعرض له المدافعون عن هذه الاستقلالية وكذا ما تعرض له الصحافيون المستقلون، معيبا بشدة على الدولة استمرارها في التحكم في حياة الأحزاب ودعم ما أسماها الأحزاب الإدارية.