عبر المنتدى المغربي لحقوق الإنسان، عن استعداده لدعم ومؤازرة الصحافي حميد المهدوي رئيس تحرير موقع "بديل" بمختلف الأشكال النضالية المشروعة، داعيا وزير العدل تحكيم العقل ووقف محاكمات الحقوقيين والنقابيين والصحافيين وعزل قضاء الرأي.

وشجب المنتدى في بيان توصل به "بديل"، استمرار محاكمة الصحافيين بتهم تتعلق بأداء واجبهم المهني، محملا  الحكومة المغربية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع الحقوقية بالمغرب..

وطالب المنتدى، بربط المسؤولية بالمحاسبة وفتح تحقيقات شفافة ونزيهة في ملفات الفساد التي تسيئ لسمعة الدولة وتحط من مراتبها في مجال احترام حقوق الانسان.

وأشار البيان إلى أن "القاصي والداني صار يتحدث عن وضعية حقوقية غير مشرفة تم فيها المس بجميع الحقوق المدنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية للمواطنين، وهو ما خلف احتقانا اجتماعيا خطيرا وصل حد بروز ظاهرة حرق الذات من قبل مواطنين من مختلف الأعمار، كما ساد الحديث عن فضائح الإختلاسات وملفات الفساد في مختلف المجالات".

وأورد البيان أنه من الطبيعي أن" ترتفع أصوات الحقوقيين والنقابيين والمحامين وقضاء الرأي للإنذار بوجود اختلالات كبيرة وتراجعات خطيرة تهدد السلم الإجتماعي"، مضيفا "أن جهات تضمر السوء وتحن الى سنوات الجمر والرصاص اختارت سياسة الهروب الى الأمام وتكميم الأفواه، بدل الحوار وتشخيص مكامن الخلل والتدخل لتصحيح الأوضاع".

وأوضح المصدر أن "هذه الهجمة أصابت الجسم الصحفي واستهدفت الصحافي حميد المهدوي وأسرته بترهيبه والتضييق عليه بسبب خطه النضالي التحريري الجريء ومحاولة الزج به في محاكمات صورية تعطل دوره كصحفي اختار الديمقراطية والنزاهة والعدالة الإجتماعية كمنهج في الحياة" .