تحدث عضو اللجنة التنفيذية لحزب "الإستقلال"، عبد الله البقالي، عن إصرار حزبهم على عدم المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة في حالة ما استمر الإعداد لها بالشكل الحالي، وتهييئ الظروف لثنائية "البام" و"البيجيدي".

وقال البقالي، الذي كان يتحدث في برنامج "90 دقيقة للإقناع"، مساء يوم الخميس 26 ماي الحالي، "إذا ما استمر الإعداد للانتخابات بالكيفية التي نلاحظها الآن، وإذا ما استمر تهييئ الظروف لثنائية ما فلن نشارك فيها"، وعندما سأله منشط البرنامج حول ما إذا كان يقصد بهذه الثنائية حزبي "العدالة والتنمية" و"الأصالة والمعاصرة" أجاب البقالي ، " نعم، فكل المؤشرات الحالية تشير إلى أن الكيفية التي يتم الإعداد بها للانتخابات تعمل لصالح ثنائية هذين الحزبين أي البام والبيجيدي".

وفي ذات السياق قال البقالي: " إنهم في حالة احتلالهم المرتبة الأولى فإن الإستقلال يميل للتحالف مع الأحزاب الديمقراطية والوطنية من داخل الكتلة الوطنية والعدالة والتنمية".

من جهة أخرى، وفي نفس البرنامج، شن البقالي هجوما قويا على وزير الداخلية، محمد حصاد، متهما إياه "باحتجاز النتائج الانتخابية"، حيت قال: " من يكون هذا الشخص الذي يقفل على نتائج الانتخابات، من يكون وزير الداخلية حتى لا يكشف للمواطنين على نتائج الانتخابات ؟"

وبخصوص الانتقادات التي وجهتها بعض الأحزاب لكيفية تسجيل المواطنين في اللوائح الانتخابية من طرف بعض الجهات، قال البقالي: "من حقنا أن نتساءل كيف تم تسجيل مليون مشارك في اللوائح الانتخابية، واش واحد هاز حاسوب وكيدور في الأسواق ويدير قيطون ويسجل، من يسجل ؟"، يتساءل ذات المتحدث، الذي أضاف "يجب أن نعرف من هؤلاء الذين قاموا بتسجيلهم وهل سجلوا الموتى والمهاجرين؟ وهل الشخص الموجود في اللائحة هو نفسه الموجود في تلك المنطقة؟".

وعن تخفيض نسبة العتبة أكد البقالي الذي يشغل منصب رئيس النقابة الوطنية للصحافة كذلك، أن حزبهم مع نسبة 10 في المائة، وأن هذه المسألة لا هوادة ولا تفاوض فيها، وأنه بتخفيض العتبة يتم التحضير لشيء ما"، مستغربا" كيف قبل العدالة والتنمية بهذا الأمر، ووافق على تخفيض العتبة إلى 3 في المائة".

وعند سؤاله عن الوزير محمد الوفا، قال البقالي: "الوفا وزير متنطع حرق ماضيه السياسي ونتمنى له الهداية".