قررت المحكمة العليا ببروكلين بأمريكا، منح المغني المغربي سعد لمجرد مهلة 30 يوما من أجل المثول أمام العدالة بعد أن حرك دفاع فتاة أمريكية من أصل ألباني دعوى قضائية جديدة ضده بتهمة الاغتصاب والعنف عن قضية تعود إلى شهر فبراير2010، بدعوى معاناة موكلته من آثار نفسية لما تعرضت له من تعنيف.

وحسب مصادر صحفية، فقد قال دفاع الفتاة إن الدعوى الأولى المرفوعة ضد سعد لمجرد عام 2010 قد توقفت بعد أن تمكن المغني المغربي من مغادرة الولايات المتحدة بعد قضائه أياما في السجن وإطلاق سراحه بكفالة.

وذكرت المصادر ذاتها، أن الفتاة قررت تجريب حظها مرة أخرى مع لمجرد من أجل الحصول على تعويضات مجزية بعد أن شاهدته صدفة على إحدى القنوات التلفزية وقد تحول إلى مغني معروف في العالم العربي وتناقلت المواقع على الأنترنيت أعماله الغنائية.