تأكيدا لما نشره موقع "بديل"، حول نتائج التحقيق في تسريبات امتحانات البكالوريا لسنة 2015، كشف وزير التربية الوطنية رشيد بلمختار أن أكاديمية جهة الدار البيضاء هي مصدر تسريب هذه الإمتحانات.

وقال بلمختار في ندوة صحفية عقب المجلس الحكومي ليوم الخميس 26 ماي، "إن التسريب ثبت وقوعه بمركز الطبع في مدينة الدار الدار بالبيضاء، وتم الكشف عن ذلك بعد مجهودات قامت بها المفتيشية العامة للوزارة، كما أننا تمكنا من معرفة توقيت والكيفية التي وقع بها التسريب".

وبشأن هوية المسربين، ذكر بلمختار في ذات الندوة، "أنه من الصعب معرفة الهاتف الذي تم به التسريب لأول مرة، وأن تحقيقا باشرته الشرطة القضائية بالدار البيضاء من أجل تتبع الموضوع".

واشار الوزير إلى ان هناك أشخاصا غرضهم هو الربح المادي وبالتالي يستغلون هذه الإمتحانات من أجل الإتجار فيها، نافيا أن تكون وزارته قد توصلت لهوية المسربين عن طريق إدارة موقع "الفيسبوك"، مشددا على أن القضاء هو من له اليد العليا في كشف المتورطين في التسريبات.

وكان موقع "بديل"، سباقا لنشر خبر الكشف عن نتائج التحقيق في التسريبات المذكورة والتي أثارت موجة من الاحتجاجات والتنديدات من طرف التلاميذ وأولياء أورهم، لتقرر الوزارة إعادة الإمتحان في مادة الرياضيات علوم تجريبية بعد تأكدها من صحة تسريب أسئلة هذه المادة قبل ساعات من إنطلاق الإختبار.