مصير مأساوي لجندي مغربي احتجز فراش وحذاء رئيس “البوليساريو” (فيديو)

29

في الشريط أسفله حقائق صادمة على لسان الجندي المغربي المعزول هنطيط محمد، فبعد حجزه لفراش رئيس “البوليساريو” وحذائه ومشاركته في اعتقال أزيد من 700 جندي اسرائيلي في حرب الجولان ومشاركته في اعتقال العديد من الجنود الإجزائريين في حرب الرمال وجنود البوليساريو، وجد هنطيط نفسه في آخر المطاف في الشارع، دون درهم واحد كمعاش.

وجاء التشطيب على هنطيط من السلك العسكري بعد أن ضبطت بحوزته دراجة نارية مسروقة، كان هنطيط قد اشتراها من إحدى الأسواق دون ان يعلم أنها مسروقة، فحكم عليه بلاثة أشهر حبسا قبل أن تصدر الحكومة امرا بإيقاف التنفيذ بالنظر لتاريخه العسكري.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. محمد سالم يقول

    بعيدا عن مطالبه الاجتماعية الا ان هذه الشهادة تعكس عقلية مغربية ،يصعب فهمها واجدني مجبرا على طرح تساؤلات ، كيف يعقل وجبهة البوليساريو كانت تضرب مدينة العيون بالقذائف حتى اواخر سنة 1977 والرجل يقول دخلنا امكالا وغيرها من الاراضي البعيدة بمئات الكلومترات ،وعن اسطورة فراش محمد عبد العزيز هل تمكن هذا الجندي والجيش المغربي من اجراء الحمض النووي في تلكم السنة للحصول على هاته المعلومة المهة ،والتي يبدو أنها إحدى المسكنات التي كان يقوم بها نظام الحسن الثاني في غياب اية انجازات عسكرية ضد شعب اعزل فلماذا لايتحدث عن عدد الاسرى المغاربة لدى البوليساريو مقارنة بعدد اسرى البوليساريو لدى المغرب
    حينها ايها الاخوة الاشقاء المغاربة ستقفون على مفارقة عجيبة ان علقية غرسها المخزن المغربي وبات خطابها مستهلكا من طرف الجميع دون ان يطرح اي منكم تساؤولات حول حقيقتها ، فكل شي يصور الصحراويين اقزام حقيقة ويمجد بطولات نظام المخزن حقيقة حتى بطرهات مثل فراش وحذاء محمد عبد العزيز

  2. مواطن يقول

    هذا عار في جبين الوطن ,و بعد ذلك تاتي البلطجية الإعلامية لتسب العالم كله بعد فضح هذه التجاوزات منطرف دول و محافل دولية, ,ظانة أنها بذلك أصلحت ما فسد وضحكت على الجميع , أرفعو مستواكم يا من لهم الكلمة في هذا البلد الذي نحبه جميعا ونضحي في سبيله ، ولا تعطوا بمثل هذه الحالات الا إنسانية و الغير معقولة بتاتا الفرصة لأعدائنا لتسويق صورة قاتمة سوداء عن المغرب , لآ يكفي تجميد البلطجيةالإعلامية ومن يوالي السياسات الفاسدة الغير المتعقلة لمحو تأثير التقارير الدولية التي تدين هذه التصرفات ، ولنا في القرير الأمريكي الأخير خير مثال !! فهل من عاقل بين من يحلبون البقرة المغربية ولديهم سلطة القرار لتدارك الأمر قبل فوات الأوان ? حذار ثم حدار ، حين سيحس المواطن ان حب الوطن و التضحية في سنيله بالغالي والنفيس يقابل بالرمي في الشارع وتقطيع الأوصال العائلية و التشريد بمبررات لا مقارنة ممكنة بينها وبين ما قدم من تضحيات !!!!!!!!!!!!!

  3. monadil يقول

    احيي الاخوان المحترمين و الجنود من طينة اخرى أﻻ وهم رجال و نساء محرري موقع بديل الدين هم يعانون من جراء متابعات تعسفية من طرف بعض مسؤولي الدولة.
    و بعد
    ان المسؤولين العسكريين ﻻ يعترفون بالتضحيات الجسام التي قدمها متقاعدوا الجيش المغربي ﻻنهم وصلوا الى مناصب في الجيش بدون عناء ناهيك عن النهب
    والسلب و القمع . ما نريده هو عيش كريم لهؤﻻء المتقاعدين و المطرودين بدون وجه حق .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.