قالت النيابة الفدرالية إن الشرطة البلجيكية فتشت منازل في شمال بلجيكا يوم الأربعاء 26 ماي، وألقت القبض على 4 أشخاص للاشتباه في انتمائهم لمنظمة إرهابية ومحاولة تجنيد أشخاص للقتال في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا أو ليبيا.

وأوضحت النيابة في بيان أن هذا الملف لا صلة له حتى الآن بالتحقيق حول اعتداءات 22 آذار/مارس التي استهدفت مطار بروكسل الدولي ومحطة المترو في مايلبيك وخلفت 32 قتيلا و340 جريحا.

وصرح إيريك فان دير سيبت، المتحدث باسم النيابة الفدرالية لوكالة فرانس برس، أن المعتقلين الأربعة "متورطون بشكل كبير في عملية التجنيد.. وعثرنا على دلائل على مخطط لشن هجوم في بلجيكا".

وأورد البيان أن الأفراد الأربعة الذين اعتقلوا "يشتبه بأنهم أرادوا تجنيد أشخاص للتوجه إلى مناطق النزاع في سوريا أو ليبيا".

وأوضح أن "بعض الأشخاص المذكورين كانوا يعتزمون الذهاب بأنفسهم والانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"".

وقالت النيابة استنادا إلى النتائج الأولية للتحقيق "تبين أنه كانت هناك خطط لتنفيذ اعتداءات في بلجيكا"، من دون أن تدلي بتفاصيل عن هذه الخطط

وبعد استجواب الأربعة، صدرت مذكرة توقيف بحق أحدهم وأجبر آخر على وضع سوار إلكتروني، بحسب النيابة.

وتم الإفراج المشروط عن المشتبه بهما الآخرين.

وجاء اعتقال الأربعة إثر صدور ثماني مذكرات دهم وخصوصا في تيرنا وبورغرهوت وأنتوربن بشمال بلجيكا.

وذكر البيان أنه لم يعثر في المنازل التي خضعت للتفتيش على أسلحة أو متفجرات، ولم يظهر عليهم أي ارتباط بتفجيرات 22 مارس/آذار التي ضربت المطار الدولي ومحطة قطارات في بروكسل وقتل فيها 31 شخصا.