عينت حركة "طالبان الأفغانية"، اليوم الأربعاء 25 ماي، الملا هيبة الله أخوندزاده قائدا جديدا لها، بعد مقتل سلفه أختر منصور في غارة أمريكية.

ونقل وكالة "فرانس برس" عن الباكستاني رحيم الله يوسف زاي، الخبير في شؤون طالبان، قوله "إن الملا هيبة الله تولى مسؤوليات في المحاكم الشرعية إبان فترة حكم طالبان اعتبارا من العام 1996".

وأضاف أن الزعيم الجديد لطالبان أقام في جنوب باكستان، حيث تولى إمامة أحد المساجد بعد طرد الحركة من السلطة في كابول إثر الاجتياح الأمريكي العام 2001.

وولد الزعيم الجديد، وهو في الخمسينات، لأب فقيه في قندهار في جنوب أفغانستان على غرار سلفيه الملا عمر والملا أختر منصور.

لجأ الملا هيبة الله إلى باكستان إبان الاحتلال السوفياتي قبل أن يلتحق بصفوف حركة طالبان بعد الإعلان عنها في منتصف التسعينات.

عينه الملا منصور خلال توليه زعامة الحركة، بعد فترة طويلة من البقاء في الظل، نائبا له إلى جانب سراج الدين حقاني زعيم الشبكة القوية المتحالفة مع طالبان.