أشار البرلماني عن حزب "الأصالة والمعاصرة" عبد اللطيف وهبي، إلى أن الحكومة هي التي خلقت الملفات الحقوقية التي تداولتها تقارير منظمات حقوقية واليوم ترمي باللوم على التقارير.

وقال وهبي في تعقيب له عن جواب لوزير العدل الحريات، المصطفى الرميد، حول سؤال في الموضوع، خلال جلسة للأسلة الشفوية يوم الثلاثاء 24 ماي الجاري، " إن تلك الملفات حول الخروقات الحقوقية والوضع الحقوقي بالمغرب التي تداولتها المنظمات والتقارير الحقوقية نحن من خلقناها واليوم نرمي باللوم عليهم، ونحن المسؤولون ".

وأضاف وهبي وهو يوجه كلامه للرميد "نسيتم كيف كنتم تقمعون الاحتجاجات بالشارع ونسيتم ما وقع للأساتذة المتدربين واليوم تقولون أن لا شيء من هذه الملفات صحيح".

من جهته قال الرميد إنه مستعد للمثول أمام جلسة خاصة بالبرلمان لتقديم كل التوضيحات حول الوضع الحقوقي بالمغرب"، مؤكدا أنه "طالب بعض زملائه المحامين بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق من أجل البت في ما تم تداوله من حالات".