تفاجأت إحدى الأسر الألبانية، كانت في انتظار جثة ابنتها التي فقدت حياتها منذ حوالي أسبوعين في حادثة سير بإيطاليا، أن الجثة التي وصلتها عبر الطائرة بعد استيفاء جميع الإجراءات القانونية بإيطاليا كانت جثة مهاجرة مغربية.

وأورد موقع "مغربيني"، أن موظفي المطار بألبانيا انتبهوا بسرعة إلى الخطأ الذي حصل في شحن جثة مهاجرة مغربية عوض جثة الألبانية، وقد تطلبت إجراءات تصحيح الخطأ  أيام من دون أن يتمكن من معرفة ما إذا كان قد تم شحن جثة المهاجر الألبانية اتجاه المغرب أو اتجاه آخر. متسائلا كيف أمكن وقوع مثل هذا الخطأ الذي زاد في تعميق مأساة أسرة الضحية.

وأشار المصدر إلى أن المهاجرة الألبانية "رايموندا ياكاي" ،29 سنة، كانت قد لقيت حتفها في حادثة سير فجر يوم 06 ماي الجاري  في طريقها إلى العمل بمدينة "بيسطويا"