باشر والي أمن تطوان، محمد الوليدي، بحر الأسبوع الماضي، إجراءات تأديبية في حق شرطي برتبة مقدم شرطة، يعمل بالدائرة الثانية بالمدينة، بعد توصله بشكاية مرفقة بتسجيلات صوتية للشرطي، تتضمن مكالمات هاتفية أجرها مع المشتكية التي إتهمته بالنصب عليها في مبلغ 7 ملايين ونصف مقابل إلغاء مذكرات بحث صادرة في حق إبنها المحبوث عنه من طرف الشرطة القضائية بمرتيل في قضايا متعددة.

وتعود أطوار الواقعة، حين تقدمت أسرة معتقل بالسجن المدني بتطوان بشكاية لدى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتطوان ضد مقدم الشرطة(ع.ح) بتهمة "النصب والاحتيال"، وحسب ما جاء في شكاية الأسرة فإن إبنها احتاج إلى تجديد بطاقة التعريف الوطنية فتعذر عليه ذلك، بحكم كونه مبحوثا عنه.

وقصد إلغاء مذكرات البحث الصادرة في في حقه، طالب الشرطي المشتكى به عن طريق أحد أفراد أسرته من تمكينه من مبلغ 7 ملايين ونصف، و هو الأمر الذي تم عبر دفعات، وأمام إرتياب المشتكين عمدوا إلى تسجيل مكالمات هاتفية تورط المشتكى به، قبل تقديم شكاية رسمية في الموضوع لدى المصالح المختصة.

وعلم "بديل" من مصادر موثوقة أن والي أمن تطوان أوقف المعني بالأمر، حيث باشر جميع الإجراءات في حقه، كما تم إعداد ملف تأديب في حقه منذ مدة، في إنتظار ما ستقرره الإدارة العامة في حقه.