في الفيديو أسفله، يتساءل الصحافي حميد المهدوي رئيس تحرير موقع "بديل"، عن أسباب إصرار المحكمة إصدار حكم في حقه بالدار البيضاء بسرعة قياسية، على خلفية الشكاية التي وضعها ضده وزير العدل مصطفى الرميد.

وقال المهدوي في كلمة له خلال الوقفة التي نظمها حقوقيون ونشطاء 20 فبراير على هامش جلسة يوم الإثنين 23 ماي، "لو كانت الدولة المغربية تحترم نفسها لما تقررت متابعتي، ولما كان الرميد وزيرا للعدل الذي كذب علي قبيل 48 ساعة فقط من موعد المحاكمة بأن ادعى أنني اتهمته بالسرقة على إحدى الإذاعات".

وتساءل المهدوي في هذا السياق :"كيف لقاضٍ أن يحكم في ملف وهو تحت رحمة الوزير المشتكي الذي من حقه اتخاذ كافة الإجراءات التأديبية في حقه؟ كيف لهذا القاضي أن يحكم بالعدل وأمامه زميل عزل لأمه حكم ضد الحكومة"، موضحا المهدوي أنه هو الآخر غير مرتاح بتاتا للظروف التي تمر منها محاكمته.

وأوضح المتحدث، أن مثل هذه الممارسات التي تنهجها الدولة المغربية هي إحدى الأسباب التي توفر لخصوم الوطن الأرضية الخصبة لمهاجمته، مشيرا إلى أن المستهدف الحقيقي ليس هو المهدوي كشخص وإنما الصوت الإعلامي الذي ينتصر لقضايا المغاربة.

يشار إلى أن موقع "بديل"، سينشر الليلة على الساعة الثامنة مساء حلقة مصورة سيتطرق فيها للحوار الإذاعي الذي أجراء الوزير مصطفى الرميد مع الزميل رضوان الرمضاني، وكذا العديد من القضايا الآنية الأخرى.