اعادت حركة النهضة الاسلامية في تونس فجر الاثنين(23ماي)، انتخاب رئيسها وزعيمها التاريخي راشد الغنوشي رئيسا لها كما كان متوقعا، وذلك خلال مؤتمرها العاشر الذي اقرت فيه الفصل بين نشاطاتها السياسية والدعوية.

وعقدت الحركة مؤتمرها العاشر الذي وصف في مسودة البيان الختامي بـ"التاريخي"، السبت والاحد في فندق في مدينة الحمامات على بعد حوالى ستين كيلومترا جنوب العاصمة التونسية.

واعيد انتخاب الغنوشي (74 عاما) باكثر من 75 بالمئة من الاصوات، اي 800 صوت. وحصل فتحي العيادي الرئيس المنتهية ولايته لمجلس شورى الحركة، اعلى هيئة فيها، والقيادي محمد العكروت على 22 صوتا و29 صوتا على التوالي.

واثارت نتيجة التصويت التي عرضت على شاشة كبيرة عاصفة من التصفيق في القاعة قبل ان يقوم الحضور بترديد النشيد الوطني.

وكان راشد الغنوشي الداعية الذي نشط في سبعينيات القرن الماضي واحد ابرز وجوه الاسلام السياسي في تونس والعالم الاسلامي، عاش في المنفى في لندن نحو عشرين عاما قبل ان يعود الى تونس بعد ثورة 2011.