حل المغرب في المرتبة 14 عالميا، من بين 110 دولة تعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية، بحسب تقرير جديد أصدره "برنامج الأمم المتحدة للبيئة"، بالتعاون مع "مؤسسة كامبريدج اكونوميتركيس".

وأوضح التقرير الأممي، أن المغرب يعتمد في الغالب على المواد الغذائية المستوردة، فضلا عن الإنفاق الكبير للأسر المغربية على الأغذية، مما ينتج عنه ارتفاع مؤشر الأسعار، والذي من المرتقب أن يشهد ارتفاعا سيصل إلى نحو 19.5 في المائة في المستقبل القريب، بحسب التقرير.

تقرير ذاته أكد أن الدول الإفريقية هي الأكثر عرضة لارتفاع أسعار المواد الغذائية، خاصة المغرب ومصر، اللتين توقع المصدر أن تعرفا أوضاعا أكثر سوء في المستقبل على غرار دولة البينين.

وفي نفس السياق، أشار المصدر ذاته إلى أن دول العالم ستعاني من رتفاع الأسعار على مستوى الأغذية وذلك نظرا لعدم التوازن الحاصل بين العرض والطلب، موضحا، أن "أصحاب الدخل المرتفع سيزداد إقبالهم على المواد الغذائية في المستقبل".