كشف النائب البرلماني الإيطالي، فيطوريو فيراريزي، أن السجين المغربي، رشيد السراج، الذي يقضي عقوبة تسع سنوات سجنا لتورطه في قضية اغتصاب، يوجد في "وضعية خطيرة".

وبحسب ما أورد "موقع مغربيني"، فإن البرلماني المنتمي لحركة "5 نجوم"، قال "إنه من خلال زيارتي المفاجأة إلى سجن مدينة بياتشينسا بناء على طلب زوجة السجين المغربي، لاحظت تواجد كدمات مختلفة على جسم السجين المغربي وكسر في ركبته وسواد على مستوى العين، مع تواجد الدم على الأرض والسرير، وأفرشة مبتلة، إضافة إنعدام المياه بالزنزانة".

وأضاف المصدر، أن "فيراريزي الذي هو أحد اعضاء لجنة العدل بمجلس النواب الإيطالي، أوضح أن الوضعية التي يوجد عليها السجين المغربي أقل ما يمكن عنها أنها حاطة من "الكرامة، وفي منتهى صور التعذيب، وأن جميع ما اشتكى منه المهاجر المغربي يمكن تأكيده في الواقع"، يضيف ذات البرلماني.

وأشار ذات المصدر "إلى أن رشيد السراج الذي تمت إدانته في سنة 2009 بتسع سنوات سجنا بتهمة الإغتصاب، والذي تم نقله عبر 11 سجنا مختلفا بإيطاليا، كان قد وثق بالصوت عملية اعتداء حراس السجن عليه بالضرب، ليتقدم بشكاية رسمية في الموضوع أمام القضاء، من المتوقع أن لا يصدر فيها الحكم إلا في شتنبر القادم".