تعليقا على حادثة حلق عدد من الطلبة المنتمين لفصيل "البرنامج المرحلي" شعر عاملة بمقصف كلية العلوم بمكناس، قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب "الإشتراكي الموحد":" إنه حدث خطير يؤكد من جديد بأن الجامعة المغربية المفترض أن تشكل فضاء للحرية و تدبير الاختلاف، صارت حلبة للعنف و العنف المضاد و التطرف".

وأضافت منيب في تدوينة على صفحتها الإجتماعية، "خلاصة القول إن القانون يجب أن يكون فوق الجميع، وأننا ضد كل أشكال التطرف من أي مصدر كان و أن هناك ضرورة لإطلاق ثورة ثقافية تنويرية تحرر الفرد و تسمو بالمجتمع و تنقله للحداثة".

واستغلت منيب الفرصة لتقطير الشمع على وزير التعليم العالي لحسن الداودي، حين قالت:"أوضاع مؤلمة، ونحن نتابع توقيف الكاتب الوطني لفصيل الطلبة الديمقراطيين التقدميين التابع للحزب الإشتراكي الموحد لمدة 3 أشهر بتهمة "نشر الفكر التقدمي" ووزيرنا يقول "اللي بغا يقري أولادو يدير يدو فجيبو" و يبخس اللغة العربية و الأدب".

وتساءلت زعيمة حزب "الإشتراكي الموحد" في ذات التدوينة "إلى أين نسير والأفق مسدود امام شبابنا والإصلاحات التي تتطلبها بلادنا معطلة؟"