شباط: تصريحات بنحمزة بخصوص رد المغرب على تقرير خارجية واشنطن لا تعنينا

9

اعتبر الأمين العام لحزب ” الإستقلال”، حميد شباط، أن تصريحات الناطق الرسمي لذات الحزب، عادل بن حمزة التي وصف فيها رد المغرب على تقرير الخارجية الأمريكية بخصوص وضعية حقوق الانسان بالمغرب لسنة 2015، بـ”البلاغات الحماسية”، (اعتبر شباط) أنها “لا تلزم الحزب، وأنها تعبر عن رأيه الشخصي”.

وقال شباط خلال استضافته بأحد البرامج الإذاعية يوم الجمعة 20 ماي الجاري، ” إن ما كتبه بنحمزة لا يلزم الحزب وهذا الأخير له مؤسساته، إذا أراد التعبير عن رأيه في موضوع ما فإنه يصدر بلاغا فيه”.

وسبق لبنحمزة أن علق على بلاغ وزارة الداخلية حول تقرير الخارجية الأمريكية بخصوص الحالة الحقوقية في المغرب، عبر تدوينة بعلى حسابه في الفيسبوك بالقول : “إن البلاغ يطغى عليه طابع الإنفعال والتشنج على اللغة التي كتب بها، وهو أمر يذكرنا ببلاغات سابقة خاصة البلاغات التي كانت موجهة للأمين العام للأمم المتحدة.. هذه اللغة لا تليق لا بوزارة الخارجية ولا بوزارة الداخلية.”

وأضاف بنحمزة، ” أن التقرير الأخير للخارجية الأمريكية هو إستمرار لموقف أمريكي يبدو أنه يتخذ بعدا إستراتيجيا، وبالتالي يقتضي بالضرورة جوابا إستراتيجيا وليس بلاغات حماسية”، معتبرا ” أن  تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الذي صدر الشهر الماضي لم يتضمن أي جديد بخصوص رؤية الأمريكيين لوضعية حقوق الإنسان ببلادنا، كما لم يحمل جديدا فيما يتعلق بالمصادر التي يعتمدها واضعو التقرير، وبالتالي لم يكن منتظرا أن يكون مختلفا عن التقارير السابقة، وهذا الأمر يسائل حضورنا في دوائر صناعة القرار الأمريكي”.

وأردف بنحمزة في ذات التدوينة ” أن الجواب على هذه الإختيارات الأمريكية لا يتم سوى بتعزيز وضعية حقوق الإنسان وتحصين التجربة الديمقراطية ونهج سياسات عمومية تصحح الفوارق الاقتصادية والاجتماعية”، وكذا في ” جبهة داخلية قوية ومتماسكة ومنسجمة..وليس في بلاغات – رغم أنها تعكس جزء من الواقع- يطغى عليها حماس متشنج وفي الأخير لا تقدم ولا تؤخر شيئا”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

2 تعليقات

  1. مغربي يقول

    صدق بنحمزة في رده على وزارات الدولة لان الكلام الفارغ لا يفيد في شيء
    الرد المقبول يمر عن طريق التقييم الموضوعي من طرف هيئات مستقلة و بناء على اهداف استراتيجية ملتزمة و غير غامضة. الرأي العام و الدولي يرى في حبس الحريات في المغرب مَس فأضعفها لحقوق الانسان منها عدم قبول الرأي الاخر، طرد قضاة و محامين لا على شيء و لكن لآرائهم المعارضة، سجن و محاكمة صحافيين مستقلين، منع التظاهر و تضييق على الحريات، أخذ القرار من جانب غير مسؤول، عدم الالتزام بالدستور المكتوب، عدم الوضوح في تسيير ميزانيات و تدبير مداخيل الدولة، عدم وضوح استراتيجية التطوير و انعدام الأهداف ، عدم تقييم الأداء لكل المسؤوليات و على جميع المستويات، الهدر المستمر في كل القطاعات الاساسية، الهشاشة الى الأبد، الفقر المادي و الفكري، التخلف الفاضع و بكل الاوان، الغش في كل المعاملات، عدم طعم العدل، الفساد المستشري، الخ
    رائحة هاذا الطبخ تشم من بعيد و لا من تنادي

  2. m-n يقول

    Al entikhabat 3ala al abwab wa tasrih la yatamach ma3a al khitab rasmi yaj3alo al hizb Maghdoub 3anho ,3ilman ana al hizb yatmaho li akhdi riyada min jadid . (Ha9on machrou3 3ala hissab al hak fi al ekhtilaf..) iwa hadi hiya siyasa……! AW la?

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.