فتحت مصالح الأمن العمومي بولاية أمن الرباط، مساء الجمعة، بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة، مع سيدة تبلغ من العمر 37 سنة، وذلك على خلفية استعمالها للعنف في حق شرطية مرور أثناء مزاولتها لمهامها

وأوضح بلاغ لولاية الأمن بالرباط أن المعنية بالأمر كانت على متن سيارتها الخاصة، عند توقيفها من قبل شرطية المرور من أجل مخالفة تتعلق بعدم احترام الأسبقية وعرقلة السير، غير أنها رفضت الخضوع للإجراءات المتعلقة بتحرير المخالفة، وعمدت إلى صفع الشرطية ومحاولة تصويرها باستعمال هاتفها النقال.

وأشار المصدر إلى أنه تم وضع المشتبه فيها تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما تم الاستماع لمجموعة من مستعملي الطريق الذين حضروا واقعة الاعتداء.