قالت رئاسة تنزانيا إن الرئيس جون ماجوفولي، أقال وزير الشؤون الداخلية لأنه مثل أمام البرلمان وأجاب أسئلة وهو تحت تأثير الكحول.

ووعد ماجوفولي الذي تولى السلطة في نوفمبر بمكافحة الفساد وانعدام الكفاءة في الحكومة.

وأطاح بعدد من كبار المسؤولين بسبب الكسب غير المشروع وخفض الإنفاق الذي اعتبره إهدارا مثل منع إرسال بطاقات عيد الميلاد الرسمية.

وبذلك يكون تشارلز كيتوانجا وزير الشؤون الداخلية أول وزير يقال منذ تعيين الحكومة.

وقال محللون إن إقالته مفاجأة لأن كثيرين كانوا يعتبرونه مقربا من الرئيس.

وقالت الرئاسة في بيان إن كيتوانجا أقيل بعد أن “مثل أمام البرلمان وأجاب سؤالا موجها لوزارة الشؤون الداخلية وهو في حالة سكر”.