حركة “النهضة” في تونس تعلن فصل الدين عن السياسة

55
طباعة
أعلن زعيم حركة “النهضة الإسلامية” في تونس يوم الجمعة 20 ماي، أن الحركة ستفصل نشاطها السياسي عن النشاط الديني في خطوة تسعى من خلالها فيما يبدو إلى النأي بنفسها عن الإسلام السياسي.

ووسط الآلاف من الحضور بصالة الرياضة في رادس قال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية في افتتاح المؤتمر العاشر للحركة “حريصون على النأي بالدين عن المعارك السياسية وندعو إلى التحييد الكامل للمساجد عن خصومات السياسة والتوظيف الحزبي لتكون مجمعة لا مفرقة.”

وأضاف “تطورت الحركة من السبعينات إلى اليوم من حركة عقدية تخوض معركة من أجل الهوية إلى حركة احتجاجية شاملة في مواجهة نظام شمولي دكتاتوري إلى حزب ديمقراطي وطني متفرغ للعمل السياسي بمرجعية وطنية تنهل من قيم الإسلام.”

ورحب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي بخطط النهضة للتخصص السياسي والفصل بين الجانب الديني والسياسي.

وقال السبسي في كلمة أمام مؤتمر النهضة “لا يفوتني أن أنوه بالتطور الذي عرفته حركة النهضة بقيادة الغنوشي الذي تجلى في ضرورة القطع بين الدعوي والسياسي وكذلك القطع مع احتكار الدين”، واعتبر السبسي أن النهضة لم تعد حزبا يمثل خطرا على الديمقراطية.

والنهضة أول حركة إسلامية تصل للحكم بعد انتفاضات الربيع العربي في 2011 وكونت ائتلافا حكوميا عقب الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ويُنظر إلى تونس على أنها نموذج للانتقال الديمقراطي في المنطقة المضطربة بعد صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات حرة وتوافق سياسي بين الإسلاميين والعلمانيين جنب البلاد الانزلاق في الفوضى التي اجتاحت بعض بلدان المنطقة.

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

3 تعليقات

  1. مغربي يقول

    اصلا لا احد كان يثقوا فيهم و لا احد كان يعنيه تديبنهم الزائف و لا احد كان يفرق بينهم و بين الاخرين و قس ذلك على المغرب داخلنا عليكوم بالله هل واحد مثل محمد يتيم يمكن ان يعتبره الناس متدينا هؤولاء التخلويض ديالهوم بوحدو عارفينو غير هوما بيناتهوم لكي تعرف معدن بنكيران اسأل يتيم او العثماني هو ادرى به منا

  2. Premier citoyen يقول

    مرة اخرى تؤكد تونس ان ربيعها ربيعا فعلا وليس خريفا كما يدعي من يخيفنا بتجربة سورسا و ليبيا. قرار حزب النهضة يؤكد ان الممارسة السياسية يجب عليها ان تبقى سياسية. مرة اخرى تونس تؤكد ان الحل الوحيد هو الديمقراطية من اجل الوطن و ليس من مزايا المناصب ، فمتني.
    تونس تقول لكم لي بغا اخدم مع الله إمشي إعتكف فشي زاوية ، تا واحد ما يحاسبو . غير ذلك راك خدام مع الشعي او للشعب.

  3. مسلم مغربي يقول

    الإخوان المفسدون كذابون و يتلونون كالحرباء يتقاسمون الأدوار فيما بينهم فمنهم من يناضل في الميدان السياسي و منهم يناضل في الميدان الدعوي و منهم من إخترق الصف السلفي لتسخير السلفيين لصالحهم.

    و كل نضالاتهم هدفها الوحيد و الأوحد هو الوصول للحكم لتقسيم المناصب و الغنائم فيما بينهم و للانقضاض على دقاب المسلمين و إستعبادهم باسم الدين الإسلامي الحنيف.

    و الإسلام دين العدل أنزله الله عز وجل على رسوله ليخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله رب العباد، و من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة و من جور الأديان إلى عدل الإسلام.

    و الله عز وجل أمر المسلمين بإنفاق الأموال في سبيل الله لنشر الإسلام و الإخوان المفسدون يستغلون الإسلام و سذاجة المسلمين لجمع الأموال. و الله المستعان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.