أعلن الجيش السوري مقتل أول جزائري كان يحارب في صفوف بشار الأسد، ضمن من يوصفون بـ"رجال المقاومة"، التي تصطف إلى جانب القوات النظامية في سوريا في حربها ضد المعارضة بشقيها الوطني والديني. ونقلت مصادر لـ "الشروق"، أن الأمر يتعلق بـ"حسين بن عيسى"، الذي قضى في معارك داريا بريف دمشق أول أمس.

بحسب ما أوردت صحيفة الشروق الجزائرية، فإن حسين بن عيسى، هو أول جزائري يعلن مقتله في سوريا. وكان مواليا لبشار الأسد. فالقتلى الجزائريون السابقون وعلى قلتهم، كلهم منخرطون في صفوف الجماعات المسلحة كداعش والنصرة، ولا يعلم حقا وجود جزائريين منخرطين في الجيش السوري الحر.

وأضاف المصدر، أن عدد الجزائريين في الجماعات المسلحة بسوريا، يقدر حسب آخر الأرقام في حدود 200 جزائري فقط، أغلبهم من المهجر، أي ينحدرون من أصول جزائرية. وعدد قليل فقط غادر من الجزائر للقتال مع الإرهابيين، إلا أن وجود جزائريين يقاتلون مع قوات المقاومة السورية الداعمة للنظام السوري يعد الحدث الأول من نوعه الذي يتم الكشف عنه في هذه العملية.