أدانت المحكمة الإبتدائية بتاونات، يوم الخميس 19 ماي الجاري، مستشارا جماعيا بجماعة طهر السوق، وستة أفراد آخرين من عائلته بالسجن النافذ بعد مؤاخذتهم بالتهم المنسوبة لهم والمتعلقة بـ"الاعتداء بالضرب والجرح المفضي لعاهة مستديمة باستخدام السلاح الأبض، على عائلة بنفس الجماعة".

وبحسب ما أفاد به موقع "بديل.أنفو"، مصدر حضر جلسة النطق بالحكم، "فقد أدانت المحكمة المذكورة النائب الثالث لجماعة طهر السوق، التابعة لتراب عمالة تاونات، وابن أخيه بسنة ونصف حبسا نافذا، فيما أدانت أخاه وإبن أخيه بسنة حبسا نافذة" وأرجأت النطق بالحكم في حق قاصر متابع في ذات القضية إلى الأسبوع المقبل، وهؤلاء كانوا جميعا متابعين في حالة إعتقال.

وفي ذات القضية، أدانت المحكمة شخصين آخرين كانا يتابعان في حالة سراح في نفس الملف بستة أشهر حبسا نافذا لك واحد منهما".

وأضاف ذات المصدر أن أطوار المحاكمة التي استمرت لعدة جلسات عرفت أحداثا مثيرة من بينها تقديم رئيس المجلس البلدي للجماعة المشار إليها بإشهاد يعتبر فيه أن مصالح المواطنين معطلة بسبب متابعة نائبه الثالث في حالة اعتقال لكونه (النائب) هو المحرك الرئيسي لأشغال البلدية، مطالبا بمتابعته في حالة سراح حتى يتسنى له متابعة مصالح ساكنة الجماعة، لكن هيئة المحكمة لم تأخذ بها"، حسب المصدر.

وكان المستشار المذكور الذي يشغل نائبا ثالثا لرئيس جماعة طهر السوق باقليم تاونات قد اتهم رفقة بعض أفراد عائلته، من طرف عائلة بذات الجماعة بالاعتداء عليها بالضرب والجرح مما خلف اصابات متفاوتة الخطورة في تلك العائلة نقلوا على اثرها للمستشفى لتلقي العلاجات