بعد تعتيم طويل، وبفضل الخارجية الأمريكية، نقلت القناة الأولى المغربية محنة من المحن القضائية التي يواجهها موقع "بديل" استنادا إلى تقرير حقوقي صادر عن خارجية "العم سام" تطرق لمطالبة المدير العام للأمن الوطني، القضاء المغربي بمنع الصحافي حميد المهدوي من مزاولة الصحافة لمدة 10 سنوات مع غرامة 25 مليون سنتيم، لنشره خبرا استنادا إلى بيان الوكيل العام باستئنافية الحسيمة، وبيان صادر عن "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" ورواية صادرة عن أسرة الضحية كريم لشقر، ذلك الشاب الاتحادي الذي توفي في ظروف غامضة بالحسيمة سنة 2014 في وقت تفيد فيه رواية رسمية أنه توفي نتيجة تناوله ممنوعات.

وتطرقت القناة الأولى مكرهة خلال نشراتها الإخبارية ليوم الأربعاء 18 ماي الجاري، لمحنة " بديل.أنفو" بعد توصلها برد من وزارة الداخلية المغربية على التقرير الحقوقي الأمريكي.

ويعيد تقرير الخارجية الأمريكية إلى الأذهان طريفة مثيرة مع وزير العدل المصطفى الرميد، الذي سبق وأن قال لا أعرف موقع في العالم إسمه "بديل"، فكيف تعرفه الخارجية الأمريكية بجلال قدرها ولا يعرفه وزير مغربي؟